تبي تصير رشيق؟ اعرف اكثر عن تطبيقنا يوما

هل تستحق تمارين الزومبا كل هذه الضجة؟ (تجربتي مع الزومبا الشخصية)

كتبه فريق محتوى يوما

مارس 21, 2021

هل تستحق تمارين الزومبا كل هذه الضجة؟ (تجربتي الشخصية)

 ستأحدث عن تجربتي مع الزومبا التي تمارسها أغلب الفتيات الراغبات في إنقاص أوزانهن والراغبات كذلك في قوام ممشوق وجسم متناسق مرن، فهي رياضة تنشيطية تُحمّس كل أعضاء الجسم وتحركها وتُبهج الروح، وهي رياضة راقصة بالدرجة الأولى تعتمد على الإيقاع السريع والحركات المتلاحقة.

أحببت أن أخوض مثل هذه التجربة لعلها تفيد في إنقاص وزني، ولكنها فعلت أكثر من ذلك بكثير، سأعرض لكم تجربتي مع الزومبا الرائعة، وأجيب عما كان يدور في ذهني قبل أن أبدأ في ممارستها وبعد تجربتها فعليًا. 

الزومبا تمرين فعلي أم مجرد رقصة؟

 

كثيرًا ما كنت أسمع عن تمارين الزومبا، وما كنت أراها إلا حركات أشبه بالهستيرية، ولم أكن أعرف الهدف من ممارستها، ودفعني فضولي إلى القراءة عنها، ومشاهدة فيديوهات تشرح أداءها وتنفيذها، كان الأمر أشبه بالمستحيل بالنسبة لي، فهي حركات متلاحقة متسارعة.

قررت أن أجرب.. فتحت أحد الفيديوهات وبدأت في التطبيق، وفشلت، ولكني صممت على التجربة، أعدت الفيديو مرارًا حتى حفظت الحركات نظريًا، وهممت بالتطبيق مرة أخرى، ومن روعتها وحماستها، لم أجد نفسي وحيدة أمارسها، وجدت أفراد عائلتي حولي يمارسونها معي، وهنا كانت البهجة واشتد حماسي، كنت كثيرًا ما أمارسها كنوع من الترفيه والتخلص من ضغوطات الحياة، ولكني وجدتها تحرك كل جزء في جسمي، تُنشِّط كل عضلة دون إرهاق، ودون ألم بعد ممارستها، ولاحظت انخفاضًا فعليًا في وزني، ومن هنا تحمست أكثر وأكثر على المواظبة عليها، فلم تكن مجرد رقصة واستمتاع.

 

تجربتي مع الزومبا في اختيار الصالة الرياضية المناسبة 

 

كنت أحتاج إلى خسارة قرابة العشرين كيلو جرامًا من وزني، ففكرت في الذهاب إلى صالة ألعاب رياضية لأنتظم أكثر في ممارستها، وكي لا أتكاسل عن ممارسة الرياضة مدة ساعتين 3 مرات أسبوعيًا كما نصحني الطبيب، ولأرى بعيني وأسأل المتدربات كم خسرنَ من أوزانهنَّ، وهل تكفي تمارين الزومبا وحدها لإنقاص وزني كما أريد، ولم تكن مدة الممارسة للزومبا سوى 20 أو 30 دقيقة.

ذهبت إلى صالة قريبة، وكانت صالة مناسبة جدًا، تحدد مواعيد للرجال وأخرى للنساء، وتراعي تهوية المكان، وتخصص منطقة آمنة لتغيير الملابس، ومنطقة مغلقة لممارسة الفتيات التمارين بحرية.

ووجدت أن الزومبا يمارسها الكبير والصغير في آن واحد وفي مكان واحد، فقد كان يجتمع في التدريب الواحد مختلف الأعمار والأوزان.  

 

تجربتي مع الزومبا: استعدادي لممارسة التمارين 

 

تعد تمارين الزومبا من أفضل الرياضات بالنسبة لي من حيث الاستعداد لها، فهي لا تحتاج إلى استعداد كبير أو أدوات معينة، فكنت أذهب إلى صالة الألعاب بعد الخروج من عملي مباشرة، ليست معي إلا حقيبة صغيرة بها فوطة وزجاجة مياه، وملابس التمرين، ولم أضطر أيضًا إلى شراء ملابس مخصوصة، فكنت أرتدي بنطالًا وقميصًا لا يهم إن كانا فضفاضين أو ضيقين، فحركاتها كلها تُمارَس وقوفًا، ولا يعرقلني أو يعوقني اتساع البنطال، وأهم ما كنت أراعيه في ملابس التمرين أن تكون من خامة مسامية تُهوِّي الجسم وتمتص العرق.  

 

استعدادي لممارسة تمارين الزومبا- هل تستحق تمارين الزومبا كل هذه الضجة؟.. إليكم تجربتي

 

كيف استطعت تقليد حركات الزومبا

 

أول تطبيقي للزومبا كان بالبيت، وكنت أشاهد مقاطع فيديو لتعليم تمارين الزومبا للمبتدئين مرارًا وأركز جيدًا حتى أحفظ الحركات لأن كثيرًا ما تشمل الحركة الواحدة تحريكًا لعدة أعضاء معًا اليد مع الرجل مع الخصر، ومن هنا بدأ تعلُّمي، وعندما ذهبت إلى الصالة الرياضية كنت أكثر استمتاعًا ورغبة في مواصلة التمارين وعدم الانقطاع عنها، لأن هناك تشجيعًا أكبر على المداومة.

كانت هناك مدربة نشطة ممشوقة القوام تؤدي حركات مختلفة عما اعتدت عليها، على أنغام مقطوعات الموسيقى المختلفة، ومع كل مقطوعة تغير المدربة أداءها، لم أستطع الانسجام معهم سريعًا، كانت توقفني المدربة في الصف الأول خلفها أنا والمتدربات المُبتدئات حتى نشاهدها جيدًا ونقلد ما تفعل.

كانت تبدأ بنغمات أقل سرعة وحركات أكثر بطئًا، ومع ذلك لم أستطع الأداء بكفاءة مثلها ومثل المتدربات المتمرِّسات، راودني يأس ولكني صمّمت على الاستمرار، وكنت أنظر لمن حولي كيف هن ممتازات، لماذا أنا من ستفشل في تقليد الحركات، فقط عليّ الصبر والمثابرة، كنت أعاني نهجانًا شديدًا في أول الأمر، لكن بعد الاعتياد تحسن الأمر كثيرًا، وكذلك لأن المدربة كانت تنهي التمرين أيضًا برقصة هادئة على نغمات أبطأ من سابقاتها.

 

هل يمكن للزومبا أن تنقص الوزن؟

 

عندما أقبلت على لعب تمارين الزومبا، كان هدفي الأول إنقاص وزني، نصحتني الطبيبة باتباع نظام الدوكان، إلى جانب ممارسة الرياضة، اخترت تمارين الزومبا لما سمعته من كثيرات أنها ساعدتهنّ في إنقاص أوزانهن، وبالفعل خسرت بممارستها يوميًا وأحيانًا يومًا بعد يوم لمدة نصف ساعة خلال خمسة أشهر 20 كيلو جرامًا، إلى جانب تمرينات اللياقة البدنية، وأعطيت لها اهتمامي الأكبر لأنها ساعدت كثيرًا في تناسق جسمي ومرونته.

موضوع ذا صلة: الزومبا أسرع رياضة لخسارة الوزن في خطوات بسيطة في المنزل أو النوادي الرياضية

المناطق التي تستهدفها تمارين الزومبا في جسمي

 

لأن تمارين الزومبا تحرك كل عضو وكل عضلة في الجسم على الأغلب، فهي لا تستهدف منطقة بعينها أو تساعد في إذابة الدهون في منطقة دون أخرى، ولكنها تساعد في زيادة مستوى الحرق وهي أسرع طريقة لخسارة الوزن عمومًا.  

 

هل يمكن للزومبا أن تنقص الوزن - هل تستحق تمارين الزومبا كل هذه الضجة؟.. إليكم تجربتي

 

تجربتي مع الزومبا: إيجابيات وسلبيات

 

  • من أجمل ما تتميز به تمارين الزومبا أنها تنعش الروح والجسم، فتملأ الجسم نشاطًا وتملأ الروح طاقة إيجابية، وتجعلنا متحمسين لممارسة الرياضة على عكس غيرها من الرياضات التي تجعلك تحمل هَمّ ممارستها بسبب الإرهاق الذي تؤدي إليه أثناء ممارستها وبعدها.
  • تُحقق لياقة بدنية عالية مع الكثير من المتعة، وتحسِّن الحالة المزاجية.
  • تعطيك قوامًا متناسقًا مرنًا.
  •  على حسب تجربتي للزومبا أنها لا ترهق العضلات.
  • مناسبة لجميع الأعمار.
  • بما أنها ممتعة فهي تشجع على الاستمرار في ممارستها، وهو أكثر ما تفتقده الرياضات الأخرى.
  • كما أنها آمنة لأن حركاتها ليست عنيفة على عكس غيرها من الرياضات التي يمكن أن تتعرض فيها لإصابات أو شد للعضلات.
  • تساعد على تنشيط الدورة الدموية، ومفيدة لصحة القلب.
  • إذا كانت ميزانيتك لا تسمح، يمكنك ممارستها بشكل جيد في المنزل أو من خلال حجز كلاس زومبا بسعر منافس من خلال تطبيق يوما عن طريق الايفون أو الاندرويد

وهذا ما لمسته من إيجابيات، وهناك أيضًا بعض الصعوبات أو السلبيات للزومبا وهي:

  •  ممارستها مرهقة لا شك، لذا لا ينصح بممارستها أكثر من نصف ساعة، وعليك دائمًا أن تستجيب لنداء جسمك وتستريح عندما تشعر بحاجتك إلى ذلك.
  •  لا تبني عضلات، ويمكنك إضافة رياضة أخرى لمزيد من القوة.

 

الفرق بين تمارين الزومبا وغيرها من الرياضات المشابهة

تحتاج تمارين الزومبا إلى روح عالية وهمة وقدرة على التحدي والصمود وممارسة الحركات النشطة السريعة على الأنغام المتسارعة، ولكنها وسط بين رياضتين، بين الجاز واليوجا، وهما رياضتان تتبع الأنغام ولكن الجاز تتطلب سرعة ونشاطًا أكبر، واليوجا تتطلب اللياقة البدنية العالية والحركات البطيئة، وكلتاهما لا يناسبان كبار السن ومن يعانون مشكلات صحية، ولكن تمارين الزومبا مصدر السعادة والرشاقة.

  

 تجربتان واقعيتان لاثنتين مارستا تمارين الزومبا 

  • تقول الأولى: لعبت الزومبا منذ أربعة أشهر، وكان الهدف من ممارستها إنقاص وزني، وكانت تحقق لي مزيجًا من المرح واللياقة البدنية وفقدان الوزن، وأستطيع بعد ممارستها إكمال يومي بنشاط وحيوية، شاهد تجربتها

 

 

  • تقول أخرى: كنت أمارس تمارين الزومبا لمدة خمس دقائق فقط يوميًا منذ حوالي شهرين، ولم أتَّبع أي أنظمة تخسيس، وكان ينخفض وزني أسبوعيًا كيلو أو اثنين، شاهد تجربتها  

 

 

كلنا يعشق الذهاب لحفلات الرقص، وها هي تمارين الزومبا، رياضة ورقص في آن واحد، لا تتكاسل، ابدأ بالتجربة وستستمر بإذن الله، وشاركنا برأيك وتجربتك وهل اختلفت عن تجاربنا.

 

شاركنا رأيك في المقال، قيمنا!
[عدد التقييمات: 1 متوسط التقييمات: 5]

وش تنتظر!

ناديك بجيبك وعلى بعد ضغطة زر وحدة، حمل تطبيق يوما الان وابدأ تمرينك

ناديك بجيبك وعلى بعد ضغطة زر وحدة، حمل تطبيق يوما الان وابدأ تمرينك

ربما يعجبك أيضا …

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتظر شوي!

قبل ما تطلع، اشترك معنا في النشرة البريدية حتى توصلك مقالات جديدة بتعجبك